Category Archives: قــالوا

كتاب: يوما ما كنت إسلاميا

الكتاب عبارة عن رحلة مشوقة جدا في حياة الكاتب، جعلني فيها أعيش معه كل لحظة بكل جوارحي، غصت معه في بحر من النوستالجيا، غلبني الحنين لأشياء حتى بكيت وذكرني بأشياء كنت نسيتها فضحكت ملء فاهي وكأنني وجدت كنزا ثمينا .. قرأت الكتاب دفعة واحدة فتخبطت في مزيج من المشاعر دفعة واحدة أيضا.. ولأن هذه الدفعات لا بد أن يعبر عنها، كان لا بد أن أكتب هذه القراءة 😀

مع أنني بصفة عامة لم أتفق مع الكاتب في الكثير من نظرته للأمور، لكن ما جعلني أنسجم مع الكتاب هو العديد من النقاط المشتركة، أولها: تقارب السن، هذه النقطة جد مهمة، كوني لم أقرأ من قبل لسيرة ذاتية لشخص في مثل سني، ولذلك قراءة السير الذاتية بالنسبة لي أشبه بقراءة تاريخية، قد أستحليها أحيانا، لكنني قطعا لن أعيش معها، كونها تحكي ذكريات لا تخصني، وتنتمي لفترة زمنية لم أكن ولدت فيها بعد..

ثانيها: كوني تربيت في بيئة “إسلامية”، لم يكن ذلك بالشكل الذي يصفه الكاتب حيث أنه بعد سن معينة كان يحس بأنه مختلف عن البقية، وحتى الآخرون كانوا يصفونه بـ”بتوع ربنا” .. لكن  تبقى هناك نقاط مشتركة كبيرة في التربية، أهمها القرآن، والأناشيد، والأدعية..

أما الأناشيد، فهي من أكثر ما أتحسر عليه، حين أرى أطفال اليوم وهم يتربون على إيقاع بوس الواوا وغيرها.. وأتذكر الأناشيد التي تربينها عليها بلغة عربية فصيحة، تتغنى البحر والطبيعة والأشجار وبديع الخلق،أذكر منها:

“أمام البحر قد وقف .. صبي يجمع الصدف.. وحين الموج بلله.. أحس البرد فارتجف”

“ما أجمل القمر.. في الليل اذ ظهر.. متبسما حلوا.. بين النجوم سرى..”

“عصفور فوق الشجرة.. أصبح يبحث عن ثمرة.. ثم بنى فيها عشا.. بطريقته المبتكرة..”

 تحكي عن الأم والأب والجدة والأصدقاء:

“جدتي جدتي.. حلوة البسمة.. لم يزل حبها .. ساكن المهجة..”

 وعن أهمية القراءة:

“اقرأ.. اقرأ.. كانت أول كلمة.. اقرأ باسم الله تعالى.. اقرأ واصعد نحو القمة..”

وعن الأخلاق الحميدة:

“الصدق من الايمان.. والصدق لنا عنوان.. وبه الأيام تطيب، وبه يسمو الانسان..” والكثير غيرها

في وصفه للأناشيد التي كان يسمعها الكاتب، كان الأمر مقتصرا على ما يبدو على الأناشيد الثورية، التي تتغنى عن فلسطين أو المقاومة أو الجهاد، أو عن الأمة.. ويحكي أنه حين سمع نشيدا يخلو من هذه المواضيع –ربما من طينة الأناشيد التي ذكرتها فوق- كان يحس أن هناك شيئا ينقصها.. عرف فيما بعد أنها لم تكن مؤدلجة..

بالنسبة لي، هذا الموقف والكثير من المواقف التي سيحكي عنها الكاتب فيما بعد – مثل أستاذة الفن اللطيفة التي كان يراها سيئة لأنها تضع أطنانا من مساحيق التجميل- هي بالضبط ما أؤاخذه على ما يسمى بالتربية “الإسلامية”، فمنع التلفاز –مثل حالة الكاتب- ، أو الاستماع الى نوع واحد من الأناشيد، أو ربط الصلاح والطلاح بصورة واحدة.. هو ما يجعل هذه التربية تربية مقوقعة أبعد ما تكون عن التربية السليمة، يكون عنوانها ” نحن، في واد، والأخرون “الأشرار” في واد آخر” حيث يكبر الطفل ويجد في العالم الخارجي عالما مختلفا عن ما تربى عليه في المحيط الصغير، قد تمر الأمور بسلاسة بالنسبة للبعض ، لكنها قد تشكل بالنسبة للبعض الآخر صدمة لا يعرف كيف يواجهها التي قد تنقلب الى ردود فعل عكسية فيمابعد.

بعد الطفولة يحكي الكاتب عن أولى الكتب التي قرأها وأثرت فيه، عن مواقفه الجريئة والاندفاعية في المدرسة وغيرها..  مواقف جد مسلية، تضحك فيها ملء فاهك على ردود أفعال ذاك الطفل البريئة والثورية في آن واحد، والراغبة في الإصلاح و”الخير للأمة”، وتذكرت فترة معينة في طفولتي حين كنت أتخيل نفسي أنني رسولة لله، أرسلني لأهدي الناس وأخرجهم من الظلمات إلى النور..

عشت مع الكاتب أيضا كل المراحل “الالكترونية”، من جهاز الكمبيوتر القديم الذي كنا نلعب فيه المسابقات الثقافية، التي كنا نشتري أقراصها المدمجة من المعرض الدولي للكتاب، إلى عصر المنتديات، ثم إلى عصر المدونات..

ومن بين أكثر الأشياء التي أحببتها، هو ذلك التعلق بالقضية الفلسطينية التي تربينا عليها، واعتبرناها منذ الأبد قضية الأمة الأزلية التي لن تزول إلا بتحريرها، حسدت الكاتب على زيارته لفلسطين، وحطم قلبي حين كان يحكي عن استشهاد أحد قادة المقاومة هناك..

يحكي الكاتب بعدها عن الثورة وأجواءها، ولا يمكن أن تقرأ هذا الجزء بدون أن تتحسر على حال مصر الآن وتتذكر مجزرة رابعة، وترى السيسي الآن على رأس مصر، و كأن شيئا لم يكن….

يختم الكاتب بفقرة أخيرة بعنوان: ماذا حدث للإسلاميين؟

حيث صدم بعد الثورة أنه لم ير تطبيقا لكل التنظيرات التي كانوا يغنون بها ليل نهار من قبل.. ولم يعد يرى “الإسلاميين” بالصورة التي كانوا عليها من قبل، ويبدو من خاتمة الكتاب أن الكاتب لا زال متعلقا بالصورة المثالية التي يراها هو للإسلاميين، والتقليدية أيضا،  فمع أنه صرح أنه من التغييرات ماهو إيجابي وماهو سلبي، إلا أن الكثير مما يعتبره سلبيا هو مجرد نوستالجيا لا أقل ولا أكثر، أما التغيير فهو سنة الحياة، وكل تيار يعرف تطورات تختلف من جيل لأخر لتواكب كل الأجيال، كل على حسب خصوصياتها.

Advertisements

المرأة التي ..

إن طلبوا مني الكتابة عن المرأة فلن أقول أقل أو أكثر من هذا ، لذا سأكتفي بنشر المقال المتميز للصحفي اسماعيل عزام :

يحتفل العالم بالعيد العالمي للمرأة الذي يوافق 8 مارس من كل سنة،عيد قد لا يراه البعض كافيا لتثمين عمل المرأة في الحياة،فتجده يبالغ في قصائد مدحه وشعاراته الكلامية كأن الأنوثة لم تكتشف إلا في آخر العصور،فيجعل من المرأة إلها جديدا وكائنا نادرا لا وجود له حتى في أساطير سندرلا،بينما البعض الأخير يراه إمعانا في دلع كائن إنساني لم يرتفع صوته إلا مؤخرا،فيتعامل بنوع من الاستخفاف بقضاياه واشكالياتها..

بعيدا عن هذا وذاك،ابحث في أعماق المجتمع عن إنصاف حقيقي للمرأة،عن عدالة حقيقية لامي وأختي وصديقتي وزوجتي المستقبلية،ابحث عن صيغة تقنعني بأننا أنصفنا المرأة في الواقع دون كثرة الشعارات الفضفاضة والكلام المرصع،ابحث في المعيش عن ومضات تحتفي بالمرأة دون أية شروط ولا أية تأويلات،فلا أجد غير جدران الصمت ودروب السكون،ففي بحر اكتشاف واقع المرأة،لا تصل المراكب الى المبتغى بقدر ما تضيع وسط أمواج القبح والبشاعة..

إذا أردنا ان ننصف المرأة حقا،فعلينا ان ننظر إليها كجسد وكروح وكعقل،وان لا يتم الفصل بتاتا بين هذه المكونات الثلاث،لأنها تشكل جوهر كل إنسان في أي مجتمع من المجتمعات،فلا يمكن للتواصل ان يحدث بين الرجل والمرأة ما لم يتم استحضار العقل في أبعاده الفكرية،والروح في تمثلاتها العاطفية،والجسد بشهوته وشبقيته،غير هذا يتورم مفهوم التواصل ليصير نوعا من العلاقة السرطانية الشبيهة بعلاقة العبد بالسيد..

إذا أردنا ان ننصف المرأة حقا،فيجب على المجتمع ان يكف عن استغلال جسدها اقتصاديا،على أصحاب الفكر الرأسمالي الذي لا يبحث سوى عن الربح ان يبحثوا عن صيغة أخرى لترويج سلعهم ومنتجاتهم عوض جسد المرأة،فلم يعد مقبولا ان نراها تباع وتشترى باسم ضرورة التسويق وباسم جمالية الإشهار،ولم يعد معقولا ان يتحول جسدها الى وسيلة لإعلاء أسهم سيارة ما أو هاتف نقال ما..

إذا أردنا ان ننصف المرأة،فعلى دعاة الفن الجديد ان يبحثوا عن فن خال من الإثارة الفارغة و العري المجاني،عليهم ان يكفوا عن أفلام الشهوة وأغاني اللهفة ورقصات العطش الجنسي،وعوض ان يجعلوا من جسد المرأة اكتشافا جديدا يقيسون عليه مدى جرأتهم ومدى تحطيهم للطابوهات،فليحطموا طابوهات السياسة والتاريخ،وليبينوا عن مدى إبداعهم في الرقي بذوق الجماهير عوض تمييع هذا الذوق وجعل كل عملية فنية تمر عبر تضاريس وهضاب جسد المرأة..

إذا أردنا ان ننصف المرأة حقا،فليتخلى المجتمع عن تلك الصورة النمطية التي تلصق الأنثى بالمنزل تائهة بين شؤونه من طبخ وكنس وغسيل،وعلى الرجل ان يدرك ان تحقيق المرأة لذاتها لا يكون أساسا بالبقاء في المنزل كما تؤشر على ذلك العقليات الفارغة والأمثال التافهة وإنما يكون باختيارها للعمل الذي تراه مناسبا لكفاءاتها ومهاراتها،فالحضارة لم تكن أبدا حكرا على الرجل وحده،ومثلما تساعد المرأة زوجها في التخفيف من عبئ نفقات البيت،عليه ان يساعدها هو في التخفيف من عبئ أشغال البيت،لأن المشاطرة في الحياة تأتي عبر التفاصيل الصغيرة التي كان إغفالها سببا في تحطيم العديد من الأسر..

إذا أردنا ان ننصف المرأة حقا،فعلينا ان نقتلع تلك الوصاية التي يقيدها بها المجتمع،وان نراها كذات مسؤولة وواعية لا تحتاج الى مراقبة الآخرين لكي تمارس حريتها،فالمرأة عندنا تعيش تحت وصاية أبيها،ثم إخوتها،ثم زوجها،ثم ابنها،وعلى طول مراحل عمرها تحتاج الى من يأخذ بيدها كما لو أنها عمياء أو مجنونة،في حين ان لها نفس الإمكانيات الفكرية التي تؤهلها لاتخاذ قرارات حياتها،ومثلما يعطي المجتمع للرجال كل الحرية لكي يختاروا نمط الحياة الذي يريدونه،على المرأة المغربية ان تتمتع بنفس القدر المعين من الحرية الذي يضمن لها اختيار وجهة حياتها بعيدا عن كل استعباد أو وصاية ما،لان الغيرة على المرأة باسم قسوة المجتمع نوع من الأنانية التي تستلزم علاجا عميقا..

إذا أردنا ان ننصف المرأة،فعليها ان تتخلى عن النظر الى نفسها كجسد ينبغي ترميمه بالمساحيق وطلائه بالأصباغ كل ساعة،فلو احتسبنا الوقت التي تنفقه الكثير من النساء على زينتهن لوجدناه وقتا يصلح لكتابة روايات أو مطالعة مجلدات،فتلك العادة القبيحة من المبالغة في التجميل صارت الشغل الشاغل للعديد من نسائنا،لدرجة ان صار النفاق في المظهر هو الغالب،وصارت ثقة المرأة بنفسها تهتز إذا كان تجميلها ناقصا او لباسها غير متناسق،كما لو هذه الثقة لا تكون إلا بالمظهر ولا علاقة لها بما تحمله من أحاسيس وأفكار،فالجمال ليس بالضرورة هو نفخ الصدر و صبغ الشعر وطلاء والوجه،ولكنه هو الصدق في الجسد وفي العقل وفي الروح،وكمثال على ذلك ان العينان لا يشفع لهما لونهما أو تناسقها إذا لم يتواجد فيهما الصدق..

إذا أردنا ان ننصف المرأة،فعلى الزوج ان يجعل من قيمة زوجته ثابتة مدى الحياة،فلا تتغير معاملته لها بمجرد وصولها الى سن العجز ليهملها وينطلق هو في إرواء عطشه الذي يخاله أبديا،وعلى الابن ان يفخر بوالدته بما قدمت له رضيعا وراشدا،وعلى المجتمع ان ينزع تلك التعريفات القصيرة للشرف التي تربطه بغشاء ما أو ثوب ما،وعلى المرأة ان تتخلى عن تلك التعاريف السطحية للأنوثة وتنطلق نحو المساواة الحقيقية بأخيها الرجل وليس بخلق أعذار تبيح بها لنفسها ان تكون تابعة له،لان المثل القائل بان خلف كل رجل عظيم امرأة،قد يفهم منه معنى آخر غير المعنى المعروف وهو ان المرأة لا تتبع إلا الرجل العظيم،في حين ان العظمة من حق أي كان أيا كان جنسه..

باختصار..إذا أردنا ان ننصف المرأة،لنغير عقليتنا الصدئة وأفكارنا البالية،وإلا فلا إنصاف سيتحقق اللهم انتظار 8 مارس من كل سنة لتكرار نفس العبارات وتقديم نفس الزهور..

الصحة .. والفراغ

 آه لو أننا فقط نفهم ونعي مغزى هذا الحديث ..

Quotes (1)

Jouer les âmes charitables, c’etait bon uniquement pour ceux qui avaient peur d’assumer des positions dans la vie. il est toujours plus facile de croire à sa propre bonté que d’affronter les autres et de lutter pour ses droits personnels. il est toujours plus facile de recevoir une offense et de ne pas y repondre que d’avoir le courage d’afronter un adversaire plus fort que soi. nous pouvons dire toujours que nous n’avons pas été atteints par la pierre qu’on nous a lancée, c’esr seulement la nuit que nous pouvons déplorer en silence notre lâcheté

Paulo Coelho- Le Démon et Mademoiselle Prym