أعمال “خير” ؟

مبادرات هنا وهناك..

مجموعات شباب هدفهم عمل الخير

دفهم التغيير والعمل باستطاعتهم من أجل غد أفضل..

وها نحن في رمضان لا ننفك نرى نشاطات من قبيل : جمع ملابس هنا ، افطار للمساكين هناك ، زيارات للمستشفيات..

مبادرات حتى تتم بشكل أكثر فعالية ، تتطلب عادة رداء رسميا لتنشط به ..

فتأسس الجمعيات ، والحركات والنوادي ، والتعاونيات ..

من أجل تحقيق الهدف الأول ..

وبقدر ما هو مثلج للصدر رؤية تلك المبادرات إلا أنه من المؤسف رؤية كيف ينقلب الأمر الى ارتباط بالرداء والغطاء عوض الارتباط بالفكرة ..

فتنشأ الخلافات بين الجمعيات من قبيل:  هذه فكرتي ، وأنت من سرقتها ، أو هذا مشروعي فلم التدخل فيه، أو هذا نشاطي فلم وجود شعارك فيه..

لهؤلاء أقول : أخلصوا نياتكم لله ، جددوا نياتكم ، وإن كنتم فعلا تزعمون أنه عمل لا تبتغون به إلا وجه الله ، فمن الجدير بكم أن تفرحوا إن سرقت فكرتكم فهي بذرة خير زرعتموها ، وأن تتحمسوا للمشاركات فهي من التعاون في البر و التقوى ..

3 responses

  1. Nawdo rawana, t9ol man3raf…

    1. mblouuuuzine xD
      w3ad zadou 3asbouni daba mshouli wahd publication dyali hahaha

  2. صحيح..
    كلامك ذكرني بكلام سيد قطب دا:

    (( إننا نحن حين ” نحتكر ” أفكارنا وعقائدنا ، ونغضب حين ينتحلها الآخرون لأنفسهم ، ونجتهد في توكيد نسبتها إلينا ، وعدوان الآخرين عليها ! إننا إنما نصنع ذلك كله ، حين لا يكون إيماننا بهذه الأفكار والعقائد كبيراً ، حين لا تكون منبثقة من أعماقنا ، كما لو كانت بغير إرادة منا ، حين لا تكون هي ذاتها أحب إلينا من ذواتنا! إن الفرح الصافي هو الثمرة الطبيعية لأن نرى أفكارنا وعقائدنا ملكا للآخرين ، ونحن بعد أحياء . إن مجرد تصورنا لها أنها ستصبح – ولو بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض – زاداً للآخرين وريّاً ، ليكفي لأن تفيض قلوبنا بالرضا والسعادة والاطمئنان !

    “التجار ” وحدهم هم الذين يحرصون على ” العلاقات التجارية ” لبضائعهم ، كي لا يستغلها الآخرون ، ويسلبوهم حقهم من الربح ، أما المفكرون وأصحاب العقائد ، فكل سعادتهم في أن يتقاسم الناس أفكارهم وعقائدهم ، ويؤمنوا بها إلى حد أن ينسبوها لأنفسهم ، لا إلى أصحابها الأولين ! ! إنهم لا يعتقدون أنهم ” أصحاب ” هذه الأفكار والعقائد ، وإنما هم مجرد ” وسطاء ” في نقلها وترجمتها … إنهم يحسُّون أن النبع الذي يستمدون منه ليس من خَلْقِهم ، ولا من صنع أيديهم . وكل فرحهم المقدّس ، إنما هـو ثمرة اطمئنانهم إلى أنهم على اتصال بهـذا النبع الأصيل! ))

عبر أنت أيضا ..

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: